أطباء لبنانيون يتوقفون عن العمل بسبب نفاد البنزين وصعوبة وصولهم لمقر عملهم

أطباء لبنانيون يتوقفون عن العمل بسبب نفاد البنزين وصعوبة وصولهم لمقر عملهم

أعلن أطباء لبنانيون، في قضاء الهرمل شمال شرقي لبنان، الأحد، توقفهم عن العمل بسبب نفاد البنزين وصعوبة وصولهم لمقر عملهم.جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية نقلاً عن أطباء القضاء.ويضم القضاء نحو 33 بلدة وقرية، ويقدر عدد سكانه بنحو 30 ألف نسمة.وقال البيان إن “الأطباء اتخذوا هذا القرار بعد العجز عن تأمين مادة البنزين للسيارات، وبعد بذل كل الجهود على كل الأصعدة ومناشدة المسؤولين، من دون جدوى” .

وحذر البيان من أنه “خلال الساعات المقبلة سيلتحق بهم بقية الأطباء من كل الاختصاصات في المناطق المجاورة، ما قد يتسبب في أزمة صحية كارثية لمرضى الطوارئ وحوادث الرضوض والأزمات القلبية ومرضى الجراحات الطارئة” .
وناشد الأطباء في بيانهم السلطات المحلية المساعدة على تأمين البنزين لهم، “حفاظاً على دورهم الإنساني”.ويعاني لبنان، منذ أشهر شحاً شديداً في المحروقات ما تسبب بأزمة نقل بسبب نفاد خزانات سيارات المواطنين والنقل المشترك من الوقود.
كما يتسبب شح الوقود في انقطاع الكهرباء لساعات طويلة عن المنازل والمؤسسات.وتعد أزمة الوقود إحدى أبرز انعكاسات أسوأ أزمة اقتصادية عرفها لبنان؛ حيث أدت إلى انهيار مالي، وتدهور القدرة الشرائية لمعظم المواطنين، وشح في الأدوية وسلع أساسية أخرى.

قد يهمك أيضا

أسباب طلب حسن الأوكسيجين من سوريا

المستشفيات تطالب برفع الأسعار مع تهاوى الوضع الصحى

أعلن أطباء لبنانيون، في قضاء الهرمل شمال شرقي لبنان، الأحد، توقفهم عن العمل بسبب نفاد البنزين وصعوبة وصولهم لمقر عملهم.جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية نقلاً عن أطباء القضاء.ويضم القضاء نحو 33 بلدة وقرية، ويقدر عدد سكانه بنحو 30 ألف نسمة.وقال البيان إن “الأطباء اتخذوا هذا القرار بعد العجز عن تأمين مادة البنزين للسيارات، وبعد بذل كل الجهود على كل الأصعدة ومناشدة المسؤولين، من دون جدوى” .

وحذر البيان من أنه “خلال الساعات المقبلة سيلتحق بهم بقية الأطباء من كل الاختصاصات في المناطق المجاورة، ما قد يتسبب في أزمة صحية كارثية لمرضى الطوارئ وحوادث الرضوض والأزمات القلبية ومرضى الجراحات الطارئة” .
وناشد الأطباء في بيانهم السلطات المحلية المساعدة على تأمين البنزين لهم، “حفاظاً على دورهم الإنساني”.ويعاني لبنان، منذ أشهر شحاً شديداً في المحروقات ما تسبب بأزمة نقل بسبب نفاد خزانات سيارات المواطنين والنقل المشترك من الوقود.
كما يتسبب شح الوقود في انقطاع الكهرباء لساعات طويلة عن المنازل والمؤسسات.وتعد أزمة الوقود إحدى أبرز انعكاسات أسوأ أزمة اقتصادية عرفها لبنان؛ حيث أدت إلى انهيار مالي، وتدهور القدرة الشرائية لمعظم المواطنين، وشح في الأدوية وسلع أساسية أخرى.

قد يهمك أيضا

أسباب طلب حسن الأوكسيجين من سوريا

المستشفيات تطالب برفع الأسعار مع تهاوى الوضع الصحى