أوعا خيك!


أسفت أوساط كنسية لما حصل الاسبوع الماضي بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، ورأت أن هذه الاعمال تؤكد مرة جديدة ان القوى المسيحية لم تتعلم من الماضي وهي ماضية بسياسة الدم وقد أورثته للاجيال الجديدة. علما ان الاطراف الاخرى تحاول ايجاد كل الوسائل لتظهر صفاً واحداً. واشارت الاوساط الى ان الثنائي المسيحي عليه أن يعود مجدداً الى الطاولة وترك الخلاف جانباً في هذا الظرف الدقيق الذي يمر على هوية لبنان، التي وان فقدناها سيدفع المسيحيون الثمن، وعندها لا القوات ولا التيار أو أي طرف يسترجعها طالما اننا فرقٌ متناحرة.

The post أوعا خيك! appeared first on LebanonFiles.