حتى لا تتكرر تجربة السنيورة


يقول مقرّبون من الثنائي الشيعي، إنه ليس معروفاً أي قرارات أو خطوات ستتخذها الحكومة العتيدة، لذا لا يمكن أن “يسلّموا رقبتهم” لتجربةٍ يشكّكون بأن تكون إعادة إنتاج لحكومة الرئيس فؤاد السنيورة. مضيفين: إن رفض الثنائي التنازل يعود لقناعته بأن أي تنازل لن يكون لمصلحة الداخل، وإنما لمصلحة الأميركيين.