شركات أدوية تتهرب من العقوبات الاميركية


يؤكد عدد من الصيادلة أن بعض الشركات التي توزع الدواء عمدت في الفترة الاخيرة الى تغيير اسمها مع تزايد الضغط الاميركي على حزب الله وفرض المزيد من العقوبات على المؤسسات التابعة له، ويؤكد الصيادلة أن الشركات التي عمدت الى تغيير اسمها مرتبطة بالحزب وتحاول التفلت من العقوبات الاميركية عبر تغيير اسمها وكل ما يتصل بنشاطها السابق.