قاطيشه: الوقود يُهرب من عكار بتغطية من مسؤولين أمنيين


لفت عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه الى ان “محافظة عكار تعيش منذ عدة أيام حالة من الذعر والخوف بسبب انقطاع مادتي البنزين والمازوت كلياً عن محطات الوقود بينما هي متوفرة على مفارق الطرق بأسعار خيالية وما يزيد في مآسي المواطن العكاري، الذي يشكو أصلاً من ندرة فرص العمل، أن هذه المادة يتم إدخالها إلى عكار، ولو بكميات قليلة أسوة ببقية المناطق، لكنها تتسرب بسرعة عبر معابر التهريب العديدة بواسطة مهربين امتهنوا امتصاص دماء مواطنيهم ليحرموهم منها كلياً”.

وأضاف، “الأنكى من ذلك أن هذه الممارسات غير الشرعية عبر الحدود تحصل بتغطية من بعض المسؤولين عن ضبط الحدود إهمالاً أو فساداً ما يحرم المواطنين كلياً من المواد الأساسية لممارسة حياتهم الاقتصادية ويضيق عليهم سبل الحصول على لقمة العيش الكريمة”.

وناشد قاطيشه، “الوزراء المعنيين في الحكومة المستقيلة، القيام بمسؤولياتهم تجاه المواطنين الذين يعانون في محافظة عكار لأن استقالتهم كوزراء لا تعفيهم من القيام بواجباتهم الأساسية تجاه مواطنيهم وإلا اعتبروا أكثر من مقصرين تجاه شعبهم”.

كما ناشد “بالأخص المسؤولين الأمنيين في المنطقة ورؤسائهم للقيام بواجباتهم تجاه المواطنين وحماية لقمة عيشهم خصوصاً أنهم يعرفون جيداً المسؤولين عن التهريب وشبكاتهم التنفيذية الذين يحرمون المواطن العكاري من لقمة العيش الكريمة. إذ لا يمكن لمنطقة عكار أن تقدم خيرة أبنائها دفاعاً عن حدود لبنان وحفظ سلمه الأهلي، بينما تعجز قلة من الأمنيين عن ضبط حدود محافظتهم وحفظ الحياة الكريمة لذويهم؟!”.