كشف لغز مقتل “مهندس الدقهلية” يثير صدمة في مصر

في حين يتهم الجمهور صُناع الدراما بالمبالغة في حبكاتهم التراجيدية بصورة تفوق القدرة على التصديق، يأتي الواقع بكل مفارقاته وتعاسته ليؤكد لنا بين الحين والآخر أنه قادر على إدهاشنا بما يفوق ما نشاهده في أعمال الدراما.
فعلى مدار أحد عشر يوماً، كانت أسرة المهندس أحمد عاطف الشربيني، المعروف إعلامياً باسم «مهندس الدقهلية»، تتشبث بأمل الوصول إليه بعد اختفائه الغامض. وفي لحظة، استيقظ هذا الأمل على كابوس، بعد أن كشفت أجهزة الأمن المصرية العثور على جثة هذا المهندس غارقة في مياه النيل.
لم تكن تلك النهاية أبداً ما تخيله رواد مواقع التواصل الاجتماعي وهم يتضامنون مع رسالة زوجته التي نشرتها على «فيسبوك» بعد وقت قصير من اختفائه. وللمفارقة، تزامن اختفاؤه مع ولادتها لطفلهما، لتجد نفسها منتزعة بين فرحة ميلاد طفلها وغياب زوجها، وقالت في رسالتها التي أثارت تعاطفاً كبيراً من الرأي العام المصري: «كنت أتمنى أن أنتظر وألد حين تعود يا أحمد، لكن الأطباء قالوا إن هناك خطراً على الجنين. أرجوك عد إلينا لأن سليم (ابنهما) لا يريد الرضاعة».
وكانت الشرطة قد تلقت بلاغاً بغياب الزوج الذي يعيش في محافظة الدقهلية (شمال مصر)، عقب خروجه لقضاء بعض احتياجاته، ثم جاءت المفاجأة بوصول أوصاف مُطابقة لجثة تم العثور عليها في النيل بكامل ملابسه التي كان عليها المهندس يوم تغيبه.
وطالبت النيابة العامة في مصر وقتها بإجراء تحاليل البصمة الوراثية (DNA) لكل من والد المهندس ووالدته، لمضاهاتها بالبصمة الوراثية للجثة التي تم العثور عليها، بهدف التأكد من أنها تخص المهندس المفقود.
ويزداد العنصر الدرامي هنا بعد اعتراف صديق المجني عليه، اليوم (الثلاثاء)، بأنه هو المتسبب في قتله بتلك الطريقة البشعة. وذلك بعد أن توصل فريق البحث للقبض عليه، فاعترف بأنه التقاه بناء على موعد مسبق بينهما، إذ كان المجني عليه يطالب المتهم بمبلغ مالي مستحق لديه، حسب ما ورد في التحقيقات وتناقلته الصحف المصرية.
وبمواجهة الصديق المتهم بعد القبض عليه، أثبت تدبيره لجريمة التخلص منه بإلقائه في النيل، بسبب تعثره في تسديد مبلغ مالي للمجني عليه، ما دفعه للتخطيط لتدبير جريمة القتل، إذ اعترف بأنه تحدث إلى المجني عليه، وادعى أنه يريد مقابلته لتسليمه المبلغ المالي المتفق عليه. وبعدما اصطحب المجني عليه بسيارته، توقف فوق أحد الجسور، بزعم حدوث عطل في السيارة في وقت متأخر من الليل، وطلب من المجني عليه النزول لمحاولة مساعدته في التوصل لسبب العطل. وعندها دفعه من أعلى السور الحديدي للجسر، فسقط بالنيل وغرق.
وعلى الرغم من أن اعتراف الصديق أزال غموض قضية اختفاء «مهندس الدقهلية»، فإنه ضاعف من ألم تلك القصة، بعدما ظهر أن الغدر هو ما قاد إلى هلاك المهندس غرقاً، مما جعل القضية تتحول لدى مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من قضية «مهندس الدقهلية» إلى «قتيل غدر الأصحاب».

قد يهمك أيضاّ : 

أبو الغيط يكشف أن جيرانًا في الإقليم يتبنون سياسات تضر بالأمن القومي

أمين الجامعة العربية يؤكّد أنّ ترامب شخصية نادرة الحدوث