ماذا فعل مصطفى علوش؟ | LebanonFiles


أثار القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في موقفه الاخير، الذي فضل فيه سياسة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقادات وردود فعل من الشارع الطرابلسي ومن بعض مشايخ من الطائفة السنية. في وقت انبرى عددٌ من الطرابلسيين للدفاع عن الرجل الذي تحدث بمنطق وبإعتدال رسمه الرئيس رفيق الحريري منذ تأسيسه تيار المستقبل، ولم يجدوا في كلام علوش أي إنحراف عن الدين، الذي لا ينطلق وفق هؤلاء من الدفاع عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ومع ذلك لم يُصدِر علوش أي بيان توضحي، كما أن تيار المستقبل ظل صامتاً ولم يَعَر لأصوات الانتقاد أهمية.