4 خطوات رئيسية لتجنب زيادة الوزن والحفاظ على القوام في رمضان

4 خطوات رئيسية لتجنب زيادة الوزن والحفاظ على القوام في رمضان

حذرت أخصائية التغذية العلاجية، غنى خرسان، من إطلاق العنان للشهية خلال موائد رمضان، ما يؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة، ما قد يترتب عليه تداعيات غير صحية.وأضافت أن تناول الطعام بكثرة يؤدى إلى زيادة سريعة في الوزن و تراكم الدهون في الجسم، مشيرة في الوقت ذاته إلى خطة من 4 محاور للتغلب على هذه السمة الشائعة في رمضان، حسبما أوردت صحيفة “عكاظ”.ودعت خرسان أولا، إلى اتباع نظام غذائي صحي وفعال لخسارة الوزن المكتسب في الأيام الأولى من رمضان، ما يضمن الجسم التوازن باقي أيام الشهر الفضيل.

ونصحت ببدء الإفطار بشرب كوب من الماء أو اللبن الرائب مع تناول 1-3 تمرات ثم الانتظار 20 دقيقة، ثم البدء بتناول حساء الخضار أو العدس (مع الابتعاد عن الحساء الغني بالكريمة أو الإضافات الدسمة).وكخطوة ثانية، أشارت إلى ضرورة تناول الطبق الرئيسي الذي أن يتكون من البروتينات الخالية من الدهون (مثل صدور الدجاج المشوية أو السمك المشوي أو اللحم الأحمر الخالي من الدهون)، مع مقدار مناسب لاحتياج الشخص من النشويات.

    وإضافة إلى ذلك يمكن تناول كمية غير محدودة من الخضار غير النشوي، وبدلا من الحلوى يفضل تناول حصة من الفاكهة بعد صلاة التراويح.وثالثا، قالت إنه من الضروري تناول وجبة السحور وعدم تخطيها، على أن تحتوي مصدر من البروتين مع النشويات المعقدة، مثل سموذي الموز مع الحليب أو الزبادي.ولمزيد من الفائدة يمكن إضافه بعض أوراق السبانخ وملعقة صغيرة من بذور الشيا، كما يضاف إلى الوجبة بيضتين مسلوقتين مع قطعة توست أسمر وسلطة خضراء، ونصف كوب من الشوفان المطبوخ مع كوب حليب قليل الدسم وبعض قطع الفاكهة.

وأخيرا، أوصت الخبيرة بالمداومة على نشاط حركي خفيف كالمشي لمدة ساعة يوميا في الفترة ما بين الإفطار والسحور، مع تناول كميات كافية من الماء بين الإفطار والسحور (كوب كل ساعة).ولفتت إلى أهمية الابتعاد عن المقليات واستبدالها بالطعام المشوي، والابتعاد عن العصائر والحلويات قدر المستطاع، مع اللجوء إلى الخضروات كالخيار أو الجزر، أو الزبادي، أو حبة فاكهة أو حفنة صغيرة من المكسرات، عند الشعور بالجوع.

قد يهمك أيضا

خبيرة تغذية توضح أهمية الألياف للتغلب على انتفاخ البطن

النظم الغذائية الجيدة تقلل حالات الاصابة بالخرف المتوقعة الى الخمس

حذرت أخصائية التغذية العلاجية، غنى خرسان، من إطلاق العنان للشهية خلال موائد رمضان، ما يؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة، ما قد يترتب عليه تداعيات غير صحية.وأضافت أن تناول الطعام بكثرة يؤدى إلى زيادة سريعة في الوزن و تراكم الدهون في الجسم، مشيرة في الوقت ذاته إلى خطة من 4 محاور للتغلب على هذه السمة الشائعة في رمضان، حسبما أوردت صحيفة “عكاظ”.ودعت خرسان أولا، إلى اتباع نظام غذائي صحي وفعال لخسارة الوزن المكتسب في الأيام الأولى من رمضان، ما يضمن الجسم التوازن باقي أيام الشهر الفضيل.

ونصحت ببدء الإفطار بشرب كوب من الماء أو اللبن الرائب مع تناول 1-3 تمرات ثم الانتظار 20 دقيقة، ثم البدء بتناول حساء الخضار أو العدس (مع الابتعاد عن الحساء الغني بالكريمة أو الإضافات الدسمة).وكخطوة ثانية، أشارت إلى ضرورة تناول الطبق الرئيسي الذي أن يتكون من البروتينات الخالية من الدهون (مثل صدور الدجاج المشوية أو السمك المشوي أو اللحم الأحمر الخالي من الدهون)، مع مقدار مناسب لاحتياج الشخص من النشويات.

    وإضافة إلى ذلك يمكن تناول كمية غير محدودة من الخضار غير النشوي، وبدلا من الحلوى يفضل تناول حصة من الفاكهة بعد صلاة التراويح.وثالثا، قالت إنه من الضروري تناول وجبة السحور وعدم تخطيها، على أن تحتوي مصدر من البروتين مع النشويات المعقدة، مثل سموذي الموز مع الحليب أو الزبادي.ولمزيد من الفائدة يمكن إضافه بعض أوراق السبانخ وملعقة صغيرة من بذور الشيا، كما يضاف إلى الوجبة بيضتين مسلوقتين مع قطعة توست أسمر وسلطة خضراء، ونصف كوب من الشوفان المطبوخ مع كوب حليب قليل الدسم وبعض قطع الفاكهة.

وأخيرا، أوصت الخبيرة بالمداومة على نشاط حركي خفيف كالمشي لمدة ساعة يوميا في الفترة ما بين الإفطار والسحور، مع تناول كميات كافية من الماء بين الإفطار والسحور (كوب كل ساعة).ولفتت إلى أهمية الابتعاد عن المقليات واستبدالها بالطعام المشوي، والابتعاد عن العصائر والحلويات قدر المستطاع، مع اللجوء إلى الخضروات كالخيار أو الجزر، أو الزبادي، أو حبة فاكهة أو حفنة صغيرة من المكسرات، عند الشعور بالجوع.

قد يهمك أيضا

خبيرة تغذية توضح أهمية الألياف للتغلب على انتفاخ البطن

النظم الغذائية الجيدة تقلل حالات الاصابة بالخرف المتوقعة الى الخمس