اشكال بين محتجين والقوى الأمنية امام الأونيسكو


أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” بأن اشكالا وقع بين القوى الامنية وعدد من المحتجين الذين تجمعوا أمام الاونيسكو. وأصيب عدد من المشاركين بجروح مختلفة ونقلهم الصليب الاحمر الى أحد مستشفيات العاصمة.

 

 

وكانت أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” بأن مجموعة من الحراك المدني تنفذ وقفة امام وزارة الداخلية في بيروت، استنكارا لما تعرض له المحامي افرام الحلبي على احد الحواجز الامنية.


وتلا أحد المشاركين بيانا أشار الى “أن ثورة 17 تشرين هي رافعة وطن وقيم وليست رافعة سلطة، ازاء ذلك نستنكر وبشدة ما تعرض له مواطن في كورنيش المزرعة”، معلنا “ان ما حصل مرفوض بكل المقاييس على اي شخص، بغض النظر عن مهنته او عمره او لونه، جميعا لا فرق بينهم فكلهم سواسية كاسنان المشط ولن نسكت بعد الآن عن اي اعتداء قد يحصل!
سلطة تخرق قراراتها بنفسها تصدر قرار لا تعرف اين وكيف ومتى ستنفذه، لن يصبح اي مواطن بعد الآن مكسر عصا”، مشددا على وجوب الوصول الى “قضاء مستقل من السلطة السياسية”.