“الشباب التقدمي” تعلن العزوف عن المشاركة بانتخابات “LAU”… إليكم الأسباب!


أكدت منظمة الشباب التقدمي أنّ إقامة الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية الأميركية “عن بعد”، وإن كانت متفهمة له في ظل الأزمات الراهنة، تفقدها أهميتها ورسالتها وتحدّ من دورها الأساسي على صعيد الحياة الشبابية الطلابية.

وشددت المنظمة في بيان على أهمية الدور الذي يقع على عاتق المجالس الطلابية المنتخبة، الذي لا يمكن أن يُستكمل في هذا الوقت وبهذه الطريقة وفي ظل عدم تواجد الطلاب في حرم الجامعة، ما يُفقد المجالس الطلابية الفعالية والقدرة على تنفيذ برامج انتخابية دقيقة وفعالة.

وسألت المنظمة في بيانها: “كيف للمجلس الطلابي أن يحمل صوت الطلاب ويقوم بتمثيلهم بحق إن لم يكن لديه القدرة على التفاعل المباشر مع الطلاب ولعب الدور الإداري واللوجيستي على حدٍّ سواء؟ وكيف للمجلس أن يستنبط برامجه من وحي شكاوى الطلاب وأهدافهم، فيما الجسم الطلابي منهك بمتابعة التعليم عن بعد ومتطلباته والتأقلم مع نوعية التعليم الجديدة وهو غير موجود في حرم الجامعة؟”

وختمت المنظمة: “بناءً عليه، ولأن الانتخابات الطلابية هي الوسيلة لإنتاج مجالس طلابية فعالة تحمل صوت الطلاب وهمومهم وليست الغاية والهدف؛ ولأن ذلك لا يمكن ان يكون بالغياب عن حرم الجامعة، قررت منظمة الشباب التقدمي العزوف عن المشاركة في الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية الأميركية لهذا العام، متمنّين للجميع دوام التوفيق والنجاح الدائم”.