القائم مقام مفتي طرابلس عرض سفيرة فرنسا شؤونا تخص طرابلس والشمال


 إستقبل القائم مقام مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، في مكتبه في دار الفتوى في طرابلس، سفيرة فرنسا آن غريو على رأس وفد من أركان السفارة، في حضور رئيس دائرة أوقاف طرابلس الشيخ بسام البستاني وعضو المجلس العلمي في اوقاف طرابلس الدكتور حسام سباط، وجرى البحث في شؤون تخص طرابلس والشمال.

وعرض الشيخ إمام ل”واقع الإنكماش الإقتصادي والحاجة الماسة للاهتمام بالقطاعين الصحي والتربوي، والعمل على تطوير وتفعيل المرافق الأساسية في طرابلس والشمال من المعرض الى مطار القليعات في عكار وصولا إلى المرفأ والمنطقة الإقتصادية الخاصة ومصفاة النفط في البداوي”، وشدد على “ضرورة وضع تلك المرافق على سكة الاهتمام والتطوير”.

ولفت الى ان “طرابلس تستوعب كل المكونات المقيمة فيها، والصراعات كانت مفتعلة ولا تعبر عن الواقع الطرابلسي الحقيقي”، وقال: “في العقل الباطني لا نفور من بعضنا وعادات وتقاليد واحدة”، واكد ان في “طرابلس تعايش عفوي غير متكلف”.

وعما نشر عن اساءة للرسول الكريم في الصحيفة الفرنسية، قال: “مقدساتنا في أعلى سلم الأولويات والمبررات التي قدمت لم تقنع الشارع الإسلامي فحسب بل العالم الإسلامي، فالقضية ليست طرابلسية محلية فنحن بحاجة مع الفرنسيين إلى مزيد من الحوار”.

غريو
واعربت السفيرة غريو عن سعادتها لزيارتها الأولى إلى دار الفتوى في طرابلس، مؤكدة “دور المفتي امام الفاعل”، وقالت: “ننظر الى طرابلس كمدينة كبرى ونعلم مدى اهميتها ودورها الريادي والحضاري”.

وكان الشيخ امام استقبل امس في مكتبه في دار الفتوى السفيرة الأميركية دوروثي شيا، في زيارة تعارف وتم البحث في شؤون تخص طرابلس والشمال.