“المبادرة الميقاتية” المخرج المناسب للخروج من عنق الأزمة الحكومية


منذ أن أعلن السفير مصطفى أديب اعتذاره عن تشكيل الحكومة بعدما سُدّت في وجهه جميع المنافذ الممكنة، لا تزال المبادرة الفرنسية معلقة في الهواء فيما دخلت عملية تشكيل الحكومة مرحلة الإنتظار القاتل، من دون أن يعرف أحد ما الذي يمكن إنتظاره بعد في الوقت الذي تغرق فيه البلاد في الرمال المتحركة.   





ويسأل سائل: هل يستطيع لبنان الوقوف على حافة الطريق منتظرًا الحل الآتي إما على حصان ترامب وإما على حصان بايدن، ويقول إن هذه المراهنات تشبه إلى حدّ كبير الرهان على المجهول، مع العلم أن السياسة الأميركية الخارجية، سواء أكان الرئيس جمهوريًا أم ديمقراطيًا، لن تتغير بكبسة زر، بل تحتاج إلى وقت ليس بقليل، في حال فوز بايدن.   

فمنذ إعتذار أديب لم يُسجل في خانة الإيجابيات سوى ترك الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله الباب مفتوحًا أمام المبادرة الفرنسية  ريثما تتوضح الصورة بشكل أكبر، وهذا ما فُسرّ بأنه بمثابة إشارة إيجابية حول إمكانية حدوث خرق ما في جدار الأزمة الحكومية. أمّا ما يمكن إعتباره المدخل الحقيقي لبداية الخروج من عنق زجاجة الأزمة الحكومية فهي المبادرة التي طرحها الرئيس نجيب ميقاتي والتي حملت طرحاً لتأليف حكومة تكنو – سياسية، وهو مطلب الأكثرية النيابية قبل وأثناء وبعد تجربة مصطفى أديب، وهذا الأمر دفع بالبعض إلى طرح جملة أسئلة حول “المبادرة الميقاتية”؛ ومن بين هذه التساؤلات المشروعة، هل ستشكل هذه المبادرة مخرجاً لائقًا للأزمة الحكومية، وما هي نسبة نجاحها أو تفشيلها، وهل يمكن أن تدخل في خانة الحلقة المكّملة للمبادرة الفرنسية أم ستكون دافعًا لمزيد من الطروحات الحكومية؟ مع العلم أن” المبادرة التي أطلقها الرئيس ميقاتي في مقابلة متلفزة، كانت تهدف إلى فتح ثغرة في جدار الأزمة المسدود، وليس من أجل تقديم نفسه كرئيس للحكومة وفق ما يحاول البعض تصويره.   

في الوقائع يبدو أن فرص نجاح مبادرة ميقاتي لا تزال غير متوافرة، خصوصًا في ضوء ما يمكن أن يصدر من مواقف سياسية، بالإضافة الى الدعوة التي سيوجهها رئيس الجمهورية للاستشارات النيابية، ومن هي الشخصية التي سيتم تسميتها، ولكن الواضح حتى الآن أن جميع الأطراف لا تزال على مواقفها، وبالتالي لا يمكن معرفة مدى حظوظ نجاح مبادرة الرئيس ميقاتي في ظل هذا الظرف والوضع القائم، مع أن أن هذه المبادرة، وهي الوحيدة، يمكن أن تكون خيارا جيدا، ولكن هل الظروف مناسبة لها.  

من الطبيعي من موقع الرئيس ميقاتي كشخصية سنية ورئيس سابق للحكومة لمرتين، أن يرى البعض أنه مرشح لرئاسة الحكومة، وان تذهب الأمور نحوه أكثر من غيره، لكن المبادرة لم تكن بهذا الهدف بقدر ما كانت تتوخى كسر الجمود الحاصل في عملية تأليف الحكومة بعد اعتذار الرئيس مصطفى أديب.   

 وعلى رغم طرح البعض إسم الرئيس ميقاتي لتشكيل الحكومة فإنه من السابق لأوانه الذهاب بعيدًا في هذه الفرضية”، خصوصًا أن المرحلة هي مرحلة ترقب وإنتظار، وأن ما حصل لجهة الإجماع على خيار مصطفى أديب، مع ما شهدته البلاد الى أين ذهبت الأمور لخير دليل إلى أن التسوية الداخلية لم تنضج بعد، ويجب بالتالي معرفة إذا ما كانت المبادرة الفرنسية لا تزال قائمة، وهل ثمة شروط جديدة تلوح في الأفق، وهي، أي المبادرة الفرنسية كانت في الأساس تدعو إلى حكومة تكنوقراط خلافاً لكل التأويلات، وعند التنفيذ تبين أنها لا تحظى بالإجماع، وهل سيكون هناك توافق عليها أم سيكون هناك خيارات أخرى؟  


المصدر:
خاص “لبنان 24”