الملف الحكومي مجمّد حالياً


أكدت مصادر سياسية مطلعة لـ”اللواء” أن “الملف الحكومي مجمّد حاليا لكنه قد يعود ويتحرك عشية زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بيروت الأسبوع المقبل دون أن يعني حسم الملف”.

وقالت المصادر إن “السقوف وضعت دون أن يعرف كيف يصار إلى الوصول إلى نقطة وسطية بين ملاحظات رئيس الجمهورية على التشكيلة الحكومية للرئيس المكلف  وبين ثوابت الرئيس الحريري في هذه  التشكيلة”، لافتة إلى أن “ذلك يتطلب جلسات من التواصل مع العلم ان عاصفة الاستدعاءات لم تهدأ بعد”.

غير أن هذه المصادر أفادت ان “هذه الاستدعاءات زادت الأمور تعقيدا وهناك انتظار لما قد يقدم عليه المحقق العدلي وربما هذا قد يؤخر انقشاع الملف الحكومي الذي في الأصل لم يكن في موقع متقدّم”.