بعد استشهاد ابنها بانفجار بيروت.. توقف قلبها فالتحقت به


في 4 آب الماضي استشهد حمزة حسين اسكندر الرقيب في الجيش اللبناني وابن الهرمل في انفجار مرفأ بيروت، وبعد أشهر لم يقوَ قلب والدته البقاء بعيدا عنه فتوقف لتلتحق به.

 

وقد نعاها الأهل والمحبون ووصفوها بـ “الأم الجبارة والحنونة” التي رحلت إلى جوار ابنها بعد شهرين من غيابه.