تغلّب على “كورونا” فأنهى انفجار بيروت حياته.. قصة مؤثرة على لسان زوجة شهيد


أطلّت السيدة سامية مكي عباس، وهي زوجة الشاب الشهيد محمد عباس، عبر برنامج “نون”، متحدثة عن “شريك حياتها” الذي خسرته جرّاء انفجار بيروت يوم 4 آب الماضي.

وتقول عباس إنّها عادت وزوجها إلى لبنان بغية علاجه من فيروس كورونا، مشيرةً إلى أنه أدخل على الفور إلى مستشفى الروم في بيروت، حيث وضع في غرفة العناية على جهاز تنفس، لكنّ حالته الصحية تحسنت بمعنى أنّه تمكّن من التغلب على الفيروس لكن الانفجار أنهى حياته، إذ أن المستشفى التي كان فيها تعرضت لدمار كبير.

وتروي سامية معاناتها بعد وفاة زوجها، لا سيما مع طفلتها التي دائماً ما تسأل عن والدها الذي كان في كل يوم يصطحبها إلى المدرسة.