زياد تقي الدين أوقف في لبنان.. ثم أخلي سبيله


فجّر رجل الأعمال اللبناني الفرنسي، زياد تقي الدين، مفاجأة بتراجعه عن الاتهامات التي ساقها ضد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.

تقي الدين، الرجل ذات العلاقات الدولية المتشعبة والوسيط في العديد من صفقات الاسلحة والتسويات الدولية، والذي صدر حكم بحقه حكم  بالحبس 5 سنوات في فرنسا استطاع مغادرة باريس قبل صدور الحكم والعودة الى بيروت. وفي مقابلة له نشرت أمس في صحيفة “الباري ماتش” تراجع تقي الدين عن اتهامه لساركوزي بتقاضي اموال لحملته الانتخابية من الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، معتبراً انه اتهم ساركوزي سابقاً لأن بعض القضاة أرادوا سماع تلك الاتهامات!!

وفي سياق آخر علم” لبنان 24″ ان تقي الدين اوقف في صيدا لحوالي عشرة ايام فور قدومه من فرنسا ثم اخلي سبيله، وحاولنا التواصل مع وكيليه القانونيين المحاميين عماد الخازن وهيثم عزّو اللذين رفضا الخوض في التفاصيل كون الملف ما زال عالقاً امام القضاء مؤكدين ان السبب الذي اوقف بسببه لا علاقة له بما يحصل في فرنسا.