ماكرون قد يلغي زيارته إلى لبنان الشهر المقبل


كشفت أوساط ديبلوماسية رفيعة ل”السياسة” الكويتية أنه “لم يعد هناك تأثير قوي للمبادرة الفرنسية، بعدما تخلى المسؤولون اللبنانيون عنها، مفضلين مصالحهم الفئوية على حساب مصلحة البلد والناس، وإن تظاهروا عكس ذلك، بدليل وضع العراقيل أمام تشكيل الحكومة الجديدة، وإدارة الظهر للإصلاحات التي تضمنتها المبادرة، ومن ضمنها السير بمشروع التدقيق الجنائي الذي يشكل أحد أبرز بنود الورقة الفرنسية الإصلاحية”.

وأشارت إلى أن “خلية الأزمة الفرنسية الخاصة بلبنان ما عادت تجتمع إلا قليلاً”، وسط حديث عن أن “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد يلغي زيارته لبنان الشهر المقبل، إذا لم تتشكل الحكومة ويشعر حقيقة أن هناك التزاماً واضحاً بمبادرته لإخراج لبنان من مأزقه”.


المصدر:
السياسة الكويتبة