نرفض أن يكون لبنان ورقة مساومة امام أي حل اقليمي او دولي


أكد البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي رفضه لأن يكون لبنان ورقة مساومة امام أي حل اقليمي او دولي، داعياً الى الإسراع في تشكيل الحكومة من دون أي شروط”.

وقال خلال استقباله وفدا من طلاب كلية الاعلام والعلوم السياسية في الجامعة الياسوعية “مشكلتنا في لبنان اننا نخالف الدستور والميثاق عند كل استحقاق”، مؤكداً أن “الفيدرالية او التقسيم حل غير وارد على الاطلاق داعيا الى ضرورة تطبيق اللامركزية الادارية الموسعة”.

وعن الدعوات لاستقالة رئيس الجمهورية، أعلن البطريرك الراعي رفضه لهذا الموضوع، مشيراً الى أن الرئيس “لا يعامل بهذا الاسلوب بل وفق الاصول الدستورية”، مشدداً على أن “مبدأ الحياد الناشط هو من طبيعة لبنان والعودة اليه هي عودة لبنان الى هويته الحقيقية”.

وأعلن انه “حمل معه الى قداسة البابا هموم لبنان واللبنانيين جميعا على اختلاف طوائفهم في ظل الازمة التي يعيشها الشعب اللبناني على كافة المستويات”.

وتوجه الى الطلاب بالقول: “انتم مستقبل لبنان وعلى سواعدكم مهمة انقاذه من محنته”.

وقدم البطريرك الراعي شرحا مفصلا عن المساعدات التي تقدمها الكنيسة ومؤسساتها لمحاربة الجوع ومساعدة الناس في تأمين حاجاتها الاساسية.