نعمل على ربط اختصاص المحاكم الأجنبية للتحقيق في قضية إنفجار المرفأ


حضر تحالف متحدون اليوم السبت 7 تشرين الثاني 2020 المؤتمر الأول لملتقى “متحدون من أجل العدالة للبنان وشعبه” في عاليه الذي جمع فقهاء قانونيين ودبلوماسيين وأختصايين لتسليط الضوء على ضرورة محاكمة مرتكبي جريمة المرفأ باعتبارها جريمة ضد الإنسانية، والطلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة للفت نظر مجلس الأمن إلى هذا الأمر ودعوته إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمساعدة لبنان على تحقيق العدالة. 

وقبل مداخلة نقيب المحامين في الشمال محمد مراد، ألقت مديرة مكتب متحدون المحامية سينتيا حموي كلمة جاء فيها:

منذ البداية وعلى إثر وقوع جريمة إنفجار مرفأ بيروت، انكب تحالف متحدون على إعداد شكوى مباشرة تم التقدم بها أمام قاضي التحقيق الأوّل في بيروت شربل بو سمرا ضدّ 28 مسؤولاً في الدولة اللبنانية، جرى تحديد مسؤولياتهم وفق ما توجبه القوانين النافذة، منهم رؤساء حكومات ووزراء وقادة أمنيين وعسكريين وقُضاة معنيين في هذا الملف، بعدما تمّ التأكّد من تواطئهم وعِلمهم بوجود النيترات في العنبر 12، واستمرارهم في تقاذف المسؤولية والتهرّب منها. وبعد الإصرار على رفض تسجيل الشكوى (لغاية تاريخ اليوم) رغم عدم جواز ذلك قانوناً ومتابعة إجراءات الإعتراض على حرمان محامي التحالف حق التقاضي المكرس في شرعة حقوق الإنسان والقوانين المرعية الإجراء، وصولاً إلى التقدم بطعن أمام الهيئة الإتهامية في بيروت ثم بطعن آخر أمام محكمة التمييز.  مما يمثل حالة من تضارب المصالح توجب كف يده عن ممارسة حق  المراجع القضائية اللبنانية، 

وقد حضر محامو التحالف جلسات التحقيق تبعاً لانضمام المحامي رامي عليّق إلى التحقيق العدلي كفريق في الدعوى، بعد أن أخذت شكوى “متحدون” الرقم 1 لدى المحقق العدلي باعتبارها الشكوى المباشرة الوحيدة في سجل التحقيق.
وأضافت: يتابع محامو التحالف القضية مع عدد من أهالي الضحايا عبر العمل على ربط اختصاص المحاكم الأجنبية للسير قدماً في الإدعاء والتقدم بكامل الملف الموثق أمامها.