المسن في لبنان لا يأخذ حقه ولتتحد الجمعيات ليكون العطاء أفضل


زار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال العميد محمد فهمي، قبل ظهر اليوم، دار العجزة الاسلامية في منطقة المدينة الرياضية، لتفقد اوضاع الدار والوقوف على حاجاته، والاشراف على المساعدة الطبية والغذائية التي قدمتها جمعيات “ليبانون اوف تومورو” و”رشة خير” و”ساعد تسعد” و”جي ان كا”.

وكان في استقباله في الدار رئيس مجلس الادارة واعضاء المجلس في حضور الممثل عادل كرم.

وقال الوزير فهمي: “انها مناسبة جد انسانية، والوجهة الايجابية من الزيارة ان هناك عددا من المواطنين انعم الله عليهم يتحسسون بتقديم المساعدات للمحتاجين وللاشخاص الذين خدموا بلدهم ومجتمعاتهم”.

واشار الى “ان المسن في لبنان لا يأخذ حقه، وهناك بعض المؤسسات الخاصة التي تساعد في هذا المجال، بينما يحظى المسن في كل معظم دول العالم بزيادة في الحقوق عن اي مواطن آخر، خصوصا على مستوى الطبابة والمعاش التقاعدي والتنقلات من مكان الى آخر”.

ولفت الى “ان الموضوع الثاني والاهم هو اتحاد الجمعيات مع بعضها”، متمنيا على كل الجمعيات المسجلة في الدولة اللبنانية ان تتحد في ما بينها ليكون العطاء أفضل وتكون المساعدات اقوى وليتضاعف عديدها لتقديم المساعدات”.

وتوجه الى الجمعيات الحاضرة بالشكر على الجهود التي تبذلها وعلى هذا العطاء لدعم كل المؤسسات الانسانية التي تعنى بالمسن، وتمنى ان تكون الجمعيات يدا واحدة لمساعدة المسن ولتجاوز الازمات التي يمر بها الوطن”.