إيران تسعى لمحاكمة ثلاثة أشخاص تدعي إنهم “عملاء بالموساد”

نقلت وكالة «إيرنا» الرسمية الإيرانية عن مسؤول قضائي قوله، إن إيران ستحاكم قريباً من قالت إنهم ثلاثة عملاء على صلة بالمخابرات الإسرائيلية (الموساد) اعتقلوا في أبريل (نيسان)، وسط تصاعد التوتر بين الخصمين إيران وإسرائيل وقال مهدي شمس عبادي «الثلاثة كانوا يخططون لاغتيال علمائنا النوويين، وفقاً لتقديرات المخابرات» دون أن يحدد جنسية المعتقلين. وأوردت الوكالة في أبريل نبأ اعتقال ثلاثة أشخاص قالت إنهم جواسيس على صلة بالمخابرات الإسرائيلية في إقليم سيستان وبلوخستان جنوب شرقي إيران.

وكان هناك عدد كبير من الوفيات الغامضة للإيرانيين المرتبطين بالمشاريع العسكرية مؤخراً؛ إذ أفادت وسائل إعلام إيرانية الأسبوع الماضي بأن عضوين من «الحرس الثوري» كانا أيضاً تابعين للقوات الجو فضائية، لقيا حتفهما كـ«شهداء» في إيران في حوادث منفصلة الأسبوع الماضي، وهو المصطلح الذي عادة تستخدمه طهران لمن كانوا في مهام خاصة. وكانت تقارير سابقة قد ذكرت، أن علي كماني ومحمد عبدوس كانا «يطوران أسلحة» لـ«حزب الله» اللبناني المدعوم من إيران، وأن الرجلين «لم يقتلا في حادثتين»، كما أفادت وسائل الإعلام الإيرانية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

زوارق الحرسِ الثوريِ الإيرانيِ تتحرشُ بسفنِ أمريكيةٍ

الخارجية الإيرانية تعلن سنمنح حكومة سيئول الجديدة الوقت لحل قضية أموالنا المجمدة