باكستان تناشد العالم مساعدتها لإيواء الالاف الذي شردتهم الفيضانات جنوب البلاد

ناشدت الحكومة الباكستانية  آلاف الأشخاص الذين يعيشون في مناطق مهددة بالفيضانات في باكستان بإجلاء منازلهم. وقال رئيس وزراء باكستان، شهباز شريف، بعد زيارة المناطق المنكوبة بالفيضانات، إن “حجم الكارثة” أكبر مما كان متوقعا. و جاءت تصريحات شريف خلال زيارتة إلى جنوب باكستان وبالتحديد إقليم السند – الذي بلغ معدل متوسط هطول الأمطار فيه في أغسطس/ آب ثمانية أضعاف هطولها كل عام.
ولم يتم بعد تحديد الحجم الكامل للدمار في المقاطعة – لكن الناس وصفوها بأنها أسوأ كارثة نجوا منها.
لكن وكالات إغاثة تقول إن الفيضانات أدت إلى واحدة من أسوأ الكوارث في البلاد مع استمرار هطول الأمطار الموسمية الأكثر غزارة منذ عقود.
وقُتل نحو ألف شخص منذ يونيو/حزيران، ونزح الآلاف وتضرر الملايين.
واضطرت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ في بعض أجزاء البلاد.
وفاضت العديد من الأنهار أيضا في شمال غرب إقليم خيبر بختونخوا.
وقال بلال فايزي المتحدث باسم خدمة الطوارئ أنه في البداية رفض بعض الناس المغادرة ، لكن عندما ارتفع منسوب المياه وافقوا”.
وقالت وزيرة الإعلام مريم أورنجزيب إن الجنود ومنظمات الإنقاذ يساعدون الناس على الوصول إلى مناطق آمنة في العديد من مناطق خيبر بختونخوا والسند، وفي مقاطعتي البنجاب الشرقية وجنوب غرب بلوشستان، حسبما قالت وكالة أسوشييتد برس.
وتحدث مدير وكالة الإغاثة الإسلامية العالمية في باكستان، آصف شيرازي، عن حجم المشكلة.
وقال شيرازي “تواصل هطول الأمطار طوال رحلتي بأكملها،  وتسببت الأمطار في تدمير المزيد والمزيد من البنية التحتية، بما في ذلك منازل الناس وسبل العيش والبنية التحتية العامة والجسور والطرق. الدمار في كل مكان”.
وقال رئيس الوزراء، شهباز شريف، يوم الجمعة إن 33 مليون شخص تضرروا من الفيضانات، أي حوالي 15 في المئة من السكان.
وقال شريف إن الخسائر الناجمة عن الفيضانات هذا الموسم كانت مماثلة لتلك التي حدثت خلال فيضانات 2010-2011، التي يُعتقد إنها الأسوأ على الإطلاق.
وقد ناشدت البلاد تقديم المزيد من المساعدات الدولية. ويلقي المسؤولون باللوم في الدمار على التغيرات المناخية الناجمة عن أنشطة الإنسان.
وقال المفوض السامي الباكستاني إلى بريطانيا، معظم أحمد خان، في السند وحدها كانت نسبة الأمطار أكثر بـ780 في المئة من المتوسط، وفي بلوشستان كانت أكثر من المتوسط بنسبة 496 في المئة. لذلك نحن بالطبع ننظر إلى وضع صعب للغاية. إنه تحد رهيب، وكارثة مناخية”.
ومنذ بدء موسم الصيف، ضربت موجات متعددة من الرياح الموسمية البلاد، ودمرت أكثر من نصف مليون منزل في جميع أنحاء البلاد.
وبالقرب من مدينة لاركانا، غرقت آلاف المنازل الطينية تحت الماء. ولأميال كان كل ما يمكن رؤيته هو قمم الأشجار. وعندما يكون مستوى الماء أقل قليلا ، تظهر الأسقف المصنوعة من القش من تحت الماء.
قالت وكالة الأمم المتحدة للإغاثة من الكوارث يوم الخميس إن ما لا يقل عن 184 ألف شخص نزحوا إلى مخيمات الإغاثة.
والفيضانات ليست بالشيء غير الشائع في باكستان، لكن الناس قالوا إن هذه الأمطار مختلفة – أكثر من أي شيء شوهد من قبل. أطلق عليهم أحد المسؤولين المحليين اسم “فيضانات ذات أبعاد كبيرة”.

قد يهمك ايضا:

صاعقة برق تقتل 18 فيلا في ثوان في الهند

كتل هوائية جافة تسيطر على لبنان ونهاية أسبوع حارّ!