الحزب الشيوعي الصيني يُقرر تمديد ولاية ثالثة لشي جين بينج ويدرج معارضته لاستقلال تايوان في الدستور

أدرج الحزب الشيوعي الصيني، اليوم السبت، معارضته لاستقلال تايوان في الدستور، كما أدرج الحزب “الدور المحوري” لشي جينبينغ في ميثاقه، في ختام المؤتمر الذي يعقده كل خمس سنوات والذي يتوقع أن يمنح الرئيس ولاية ثالثة تاريخية على رأس الحزب والبلاد. وجاء في قرار تم تبنّيه بإجماع المندوبين قبيل اختتام المؤتمر في بكين، وتضمن تعديلات لميثاق الحزب، أن على أعضاء الحزب البالغ عددهم حوالي 97 مليونا أن “يدعموا الدور المحوري للرفيق شي جينبينغ داخل اللجنة المركزية للحزب والحزب بمجمله”.

وأعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ، السبت، اختتام المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي الصيني الذي استمر سبعة أيام، مؤكدا ضرورة امتلاك “جرأة الكفاح من أجل تحقيق النصر”. ودعا شي في ختام المؤتمر الذي عقد خلاله اجتماعات مغلقة مع كبار المسؤولين في بكين، متوجها على المندوبين في قاعة الشعب إلى أن يكون لديهم “جرأة النضال وجرأة الفوز”. وقال “اعملوا بجد وكونوا عازمين على المضي قدما”. ويعقد حوالي 2300 مندوب اختارتهم سلطات الحزب في بكين منذ الأسبوع الماضي، بهدف تغيير فريق قيادة الحزب وبالتالي ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ورسم التوجهات المستقبلية للبلاد.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة، أن تشكيل اللجنة المركزية الجديدة التي تعد “برلمانا” داخليا للحزب، أقر لكنها لم تكشف عن للائحة التي تضم حوالي 200 عضو. وتحدثت صحافية وكالة فرانس برس عن حادثة غير عادية في اجتماع أعد بدقة، عندما تم اصطحاب الرئيس السابق هو جينتاو إلى الخارج.

وكان من الواضح أن الرجل البالغ من العمر 79 عامًا وتولى قيادة الصين من 2003 إلى 2013 خضع لضغوط موظفين للنهوض من مقعده بجوار شي جينبينغ، وتتم مرافقته إلى الخارج رغما عنه كما كان واضحا. ولم يتم توضيح تفاصيل الحادثة التي لم تأت وسائل الإعلام الحكومية على ذكرها.

قد يهمك ايضا

أميركا تحث الصين على الكف عن الضغط على تايوان

الصين تتوعد الولايات المتحدة الأميركية بسبب تايوان